الأحد. فبراير 23rd, 2020

راعي صحة المصريين

راعي صحة المصريين ..


تقرير أعده للنشر:
محمد عبدالمولي
mohamedabdelmawla852@gmail.com

الرئيس عبدالفتاح السيسي ..
أطلق 8 مبادرات رئاسية “في صحة المصريين”

الرئيس عبدالفتاح السيسي كان يأمل منذ عام 1992 أن يشارك في رفع الألم عن مرضى فيروس سي.
وأضاف السيسي: “كان عندي أمل خير للناس يمكن ربنا يجريه على إيدي، على حسب نيتك ومدى إخلاصك للفكرة، وكنت بتألم قوي بسبب مرض الناس”، متابعا أنه: “بعد مكانة مصر الأولى في الإصابة عالميا، دولة تانية هي اللي أخدت المكان دا، ومستمرين في عمل المبادرات زي (نور حياة) حتى تطبيق التأمين الصحي الشامل على مستوى مصر”.

إشادة من منظمة الصحة العالمية 

ومنذ توليه المهمة الشاقة، ظهر اهتمام الرئيس السيسي الكبير بقطاع الصحة، ووضعه ضمن الملفات الهامة التي انصب عليها تركيز الحكومات في عهده، ومن مظاهر اهتمام الرئيس السيسي بصحة المصريين، المبادرات الصحية التي أطلقها خلال العامين الأخيرين.

*** مبادرة 100 مليون صحة للقضاء على فيروس سي:


   تحت شعار “100 مليون صحة”، أطلق الرئيس عبدالفتاح السيسي حملة للقضاء على فيروس “سي”، والكشف عن الأمراض غير السارية، تستهدف المواطنين ممن تزيد أعمارهم عن 18 عامًا في مختلف محافظات الجمهورية.
وتستهدف الحملة الوصول إلى مصر خالية من فيروس “سي” بحلول عام 2020، وخفض الوفيات الناجمة عن الأمراض غير السارية.

 *** مبادرة الرئيس للقضاء على قوائم انتظار العمليات الجراحية والتدخلات العاجلة


   في يوليو 2018، أمر الرئيس عبدالفتاح السيسي، بإطلاق المرحلة الأولى لتنفيذ مشروع التأمين الصحي، مع ضرورة إنهاء قوائم انتظار الأمراض الخطيرة خلال 6 أشهر، ومضاعفة الموارد المحددة لها.

   وبدأت وزارة الصحة في تنفيذ مبادرة رئيس الجمهورية لعلاج قوائم انتظار العمليات الحرجة على نفقة الدولة، بإطلاق الموقع الإلكتروني https://we.smcegy.com، والخط الساخن رقم 15300 لتسجيل بيانات مرضى قوائم انتظار العمليات الحرجة.

   وتم عن طريق المبادرة عقب انتهاء مرحلتها الثانية، إجراء 232 ألفا و633 عملية جراحية ضمن مبادرة الرئيس للقضاء على قوائم الانتظار حتى 10 سبتمبر الجاري، في 9 تدخلات جراحية، هي: “قساطر القلب، جراحات القلب، جراحة المخ والأعصاب، جراحة العظام، جراحة الرمد، جراحة الأورام، زراعة الكلى، زراعة الكبد، وزراعة القوقعة”، كما تم تحويل 3767 حالة إلى علاج دوائي، وبلغ عدد المستشفيات المشاركة في تنفيذ العمليات الجراحية ضمن المبادرة  305 مستشفيات من الجهات المشاركة المختلفة.

*** حملة “عنيك في عنينا”


   في فبراير 2018، انطلقت مبادرة “عنيك في عنينا” من مؤسسة “صناع الحياة”، تحت رعاية مجلس الوزراء، مستهدفة الوصول لأكثر من 100 ألف مواطن خلال عام 2018، وتقديم أكثر من 20 ألف نظارة طبية، وإجراء التدخلات الجراحية اللازمة للمصابين بمسببات العمى.

   وأصدر الرئيس قرارًا بتخصيص مليار جنيه من أموال صندوق “تحيا مصر” لدعم مبادرة “عنيك في عنينا” لمكافحة مسببات العمى في مصر. 

*** مبادرة المستشفى النموذجية


   في يوليو أطلق الرئيس السيسي المشروع القومي للمستشفيات النموذجية على مستوى جميع محافظات الجمهورية، بالتزامن مع البدء في تطبيق المشروع القومي للتأمين الصحي الشامل، للنهوض بالخدمات الصحية لغير القادرين ويتضمن تجهيز وتشغيل مستشفى نموذجي في كل المحافظات؛ للمساهمة في إحداث طفرة وتحسن ملموس في المجالات الصحية ضمن خطة الدولة لتحقيق “الإصلاح الصحي”.

*** مبادرة الكشف عن الأنيميا والتقزم والسمنة


   شهدت الفترة الماضية، منذ ديسمبر 2018، تعاونا بين وزارتي الصحة والتعليم، لتنفيذ مبادرة الرئيس عبدالفتاح السيسي، للكشف عن أمراض الأنيميا والتقزم والسمنة لطلاب المدارس، التي تستهدف فحص 12.5 مليون طالب ابتدائي، وتشمل المبادرة كل مدارس مصر ومن ضمنها المدارس الدولية.

*** مبادرة الكشف المبكر عن سرطان الثدي


   في يناير الماضي، أعلنت سهير عبدالحميد رئيس الهيئة العامة للتأمين الصحي انطلاق مبادرة الكشف المبكر عن سرطان الثدي؛ بناءً على مبادرة رئاسية، التي  تستهدف فحص السيدات من سن 40 عامًا فما فوق داخل الوحدات والمراكز الصحية، كما تستهدف توعية وتعريف السيدات بين 18 و40 عامًا بكيفية إجراء الفحص المبدئي والدوري للكشف المبكر عن أورام الثدي.

*** مبادرة نور حياة

   وفي شهر يناير الماضي، أطلق السيسي مبادرة “نور حياة”،  لمكافحة والعلاج المبكر لأمراض ضعف وفقدان الإبصار، التي تستهدف الكشف على 5 ملايين طالب بالمرحلة الابتدائية، ومليونين من الفئات الأولى بالرعاية، وتوفير مليون نظارة طبية، وإجراء 250 ألف عملية جراحية في العيون.

*** المبادرة الرئاسية لعلاج ضعف السمع للأطفال


   وفي مطلع سبتمبر لجاري، انطلقت المبادرة الرئاسية للكشف المبكر عن ضعاف السمع بين المواليد الجدد، وذلك من خلال فحص السمع روتينيًا وإجباريًا لحديثي الولادة، لتسهيل عملية متابعة وعلاج الطفل المكتشف إصابته.

   المبادرة تُلزم أولياء الأمور بالكشف عن ضعف السمع للأطفال، وإجراء مقياس السمع بعد الميلاد مباشرة، حيث سيتم تنفيذ المسح الإلزامي على المواليد بدءاً من ذلك اليوم وسيتم وضع نتيجة المسح مع التطعيمات على شهادة ميلاد الطفل حديث الولادة حين إصدارها.

ونستعرض خلال هذا الملف نجاح تلك المبادرات في علاج صحة المصريين


*** بالأرقام.. ننشر تفاصيل مبادرة الرئيس للقضاء على قوائم الإنتظار للتدخلات الجراحية الحرجة ..
أطلق الرئيس عبد الفتاح السيسي مبادرة للقضاء على قوائم انتظار الجراحات الحرجة عام 2018 بتكلفة تجاوزت الـ2 مليار جنيه.
 
ونجحت المبادرة في إجراء 232633 عملية جراحية  حتى يوم 10 سبتمبر 2019، كما تم تحويل 3767 حالة لتلقي العلاج الدوائي بدلا من التدخل الجراحي، كما تم إجراء 103643 عملية جراحة «قسطرة قلب» و16932 عملية جراحية في القلب.

وأجرت المبادرة 9307 عمليات جراحة بالمخ والأعصاب، و 10350 عملية جراحة بالعظام، ونجحت في إجراء 75040 عملية جراحة رمد، و11566 عملية جراحة الأورام، كما تم إجراء 169 عملية زراعة كلى، و 227 زراعة كبد، وتمكنت المبادرة من إجراء 1632  عملية زراعة قوقعة، وتضمنت المبادرة عدم تحمل المريض أي تكلفة مالية، كما تقدم خدمة علاجية على أعلى مستوى.

مبادرات الرئيس مستمرة
“””””””””””””””””””””””””””””
*** أعلن الرئيس عبد الفتاح السيسىأنه بحلول عام 2020 سيتم القضاء على فيروس “سي” بشكل نهائى فى مصر .. وانطلاقاً من حرص الدولة على صحة المواطنين والارتقاء
بالمنظومة الصحية في مصر .

 


   كانت مبادرة الرئيس السيسي ” إنقاذ وطن ” للقضاء على فيروس “سي” ، فإنقاذ الوطن يبدأ  ببناء الإنسان صحيا واجتماعيا وتعليمياً وثقافياً.

   يِعد فيروس ” سي ” من أخطر الأمراض الفيروسية الكبدية التي انتشرت في الآونة الأخيرة مما جعل مصر تحتل المراكز الأولي في معدل الإصابة به، وبعد تولي الرئيس السيسي الحكم وجه بضرورة التخلص من فيروس سي، لتصل معدلات الإصابة علي المستوي القومي إلي أقل من 1% بحلول عام 2022، علي أن تستمر وزارة الصحة والسكان في إجراءاتها لمكافحة الفيروس منعاً لزيادة معدلات الإصابة
 نسب الاصابة بالمرض .


   وأظهر مسح لعينة عشوائية أُجري سنة 2008 أن نسبة انتشار المرض في مصر تُقدر بنحو 9.8 في المائة من اجمالي عدد السكان لكن مسحاً آخر مماثلاً أظهر انخفاض المعدل في 2015 إلي نحو 4.4 بالمائة. أو ما يعادل حوالي أربعة ملايين شخص .

   وقال المدير التنفيذي للجنة القومية لمكافحة الفيروسات الكبدية التابعة لوزارة الصحة إن مصر عالجت ما يقرب من مليون مريض بالتهاب الكبد “سي” منذ 2014 وحتي الآن .
  فمنذ حوالي أربع سنوات كانت نسبة الشفاء من الفيروس باستخدام حقن الإنترفيرون لمدة عام لا تتجاوز 50% أما بعد استخدام الأدوية الحديثة منذ سبتمبر 2014. فكانت الطفرة الكبرى لأن مدة العلاج أصبحت 3 أشهر. وتجاوزت نسبة القضاء علي الفيروس 95% بالإضافة إلي توافر الدواء في مراكز الكبد المنتشرة في جميع محافظات مصر وبالمجان.

*** القضاء على فيروس “سي ” هدف قومي


  أصبح القضاء علي فيروس “سي” هدفاً قومياً تتضافر كافة الجهود لتحقيقه من أجل أن تكون مصر خالية من فيروس سي حيث قال الرئيس عبدالفتاح السيسي إن تجربة مصر في علاج فيروس “سي” فريدة ونادرة ولم تحدث في العالم كله. وأضاف بمؤتمر الشباب بالإسكندرية “24 يوليو 2017”. “إحنا مكملين ليس فقط بهدف الوصول لمعدلات العالمية بل أعظم منها”.

منظومة علاجية جديدة

   في عام 2014 انطلقت حملة قومية للقضاء على الفيروس في مصر، مع بدء استيراد عقاقير حديثة بأسعار مخفضة وتطبيق منظومة علاجية جديدة تعتمد على تقديم طلبات العلاج على الإنترنت. لكن “الطفرة” في السيطرة على المرض وعلاجه جاءت في 2015 مع الاعتماد على أدوية مثيلة زهيدة الثمن مصنعة في مصر. وذلك للقضاء على مرض التهاب الكبد “سي” في مصر عام 2020.

محاور القضاء على فيروس “سي
 
اعتمدت وزارة الصحة القضاء على المرض ومحاربته على ثلاثة محاور:

المحور الأول :

   القضاء على قوائم انتظار المرضى، وهو ماتم فى 28/7/2016، ويُجرى تقديم العلاج لـ 8000 مريض شهرياً سواء على نفقة الدولة أو تأمين صحي ، كما تمت زيادة عدد وحدات العلاج من 53 وحدة إلى 164 وحدة، حيث تم علاج مليون و55 ألفا و266 مريضاً حتى 31 مارس 2017 على نفقة الدولة والتأمين الصحى وصندوق تحيا مصر ومستشفيات الجيش والشرطة.

*** المحور الثانى:
   الخطة القومية للمسح الطبي الشامل، وتضمنت المرحلة الأولى منه جميع المرضى المحجوزين بجميع الأقسام الداخلية للمستشفيات الحكومية، وجميع العاملين بالقطاع الحكومي، والطلبة الجامعيين المستجدين (ما يقرب من500 ألف طالب كل عام)، والمترددين على بنوك الدم، والمترددين على المعامل المركزية لاستخراج شهادات السفر للخارج، المسجونين، وتم عمل مسح لعدد 676999 من الفئات السابقة.
والمرحلة الثانية المسح الميداني لاكتشاف المصابين بفيروس سي في محافظات الصعيد (الجيزة، بنى سويف، المنيا، أسيوط، سوهاج، قنا، الأقصر، أسوان)، حيث تم مسح 507558 من مواطنى المحافظات السابقة.
المحور الثالث: هو مكافحة العدوى وخفض معدلات الإصابة للحد من انتشار الالتهابات الكبدية الفيروسية B وC .

قرى خالية من فيروس “سي”
   لم تتوقف جهود الدولة والمجتمع المدني عن المساهمة في الكشف وعلاج المصابين بفيروس سي فقد كان لمؤسسة الكبد المصري السبق في العمل في ذلك المجال حيث كانت البداية في 2014 شملت المرحلة الأولي من مشروع قرى خالية من فيروس سي  36 قرية تم إعلان أكثر من 16 منها خالية تماماً من الفيروس منها أشمون الرمان وميت شرف وميت سودان وميت سعدان وعزب أشمون بمحافظة الدقهلية والعثمانية وميت بدر حلاوة بمحافظة الغربية. والإبراهيمية القبلية والإبراهيمية البحرية والفؤادية والغوابين بمحافظة دمياط .


   ويتم العمل على مشروع قرى خالية من فيروس “سى” من خلال مسح آلاف المواطنين وعلاج المصابين وكذلك التطعيم ضد فيروس “بى”، بالإضافة إلى حملات التوعية الصحية بطرق الوقاية، وهو ما أشادت به منظمة الصحة العالمية فى كتابها السنوى، الذى اتخذت فيه قرية العثمانية بمركز المحلة التابع لمحافظة الغربية كنموذج يحتذى به فى العالم لمكافحة فيروس” سى” فى المجتمعات كثيفة السكان .


   وفي خلال عام”2017″أطلقت مؤسسة الكبد المصرية عدداً من المشروعات أهمها إطلاق مشروع 100 قرية خالية من فيروس “سي”. وافتتاح عدد من الفروع للمؤسسة في مختلف المحافظات. بالإضافة إلي تسيير القوافل الطبية للقضاء علي الفيروسات “سي” و”بي” .

قوافل الكشف
   بدأ صندوق “تحيا مصر” لعلاج فيروس سي وأمراض الكبد حملته القومية للقضاء علي المرض بالأقصر حيث انطلقت أول قوافل الكشف عن المرض “15 يوليو 2016” من عزبة علي بدر بمدينة إسنا جنوب الأقصر وهي احدي القري الأشد احتياجاً بالمحافظة وذلك تحت شعار الأقصر تبقي خالية من فيروس سي وضمن مبادرة القضاء علي المرض بمصر بحلول عام 2020.

*** أول مركز لأمراض “الكبد”وفيروس “سي” بالأقصر


   في إطار مبادرة الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية، للقضاء على “فيروس سي”، من خلال منظومة مصرية متميزة ، تحقق لمصر القضاء على الفيروس وآثاره السلبية على حياة الإنسان، وحقه في الحياة الكريمة ، أقام صندوق ” تحيا مصر ” بالشراكة مع وزارة الصحة أول مركز لعلاج أمراض الكبد و ”  فيروس سي “بالأقصر ، وذلك لتحقيق إستراتيجية الصندوق في القضاء علي فيرس “سي”، بالوصول بمصر بحلول عام2020 إلى المستويات العالمية في نسب الإصابة ، والتي تبلغ 2%، وأن تكون نموذجًا يحتذى به في العالم لمكافحة فيروس “سي”.


   ويستهدف المركز علاج 12 ألف مريض ، حيث من المقرر أن يستقبل يوميًا ما بين 150 و200 مريض، فضلا عن القيام بحملات التوعية ، ويقدم كافة خدماته من تحاليل وفحوصات وعلاج بالمجان ، وذلك للوصول بمحافظة الأقصر لمحافظة خالية من فيروس “سي”.

مراكز علاج فيروس ” سي “
   زادت أعداد مراكز علاج فيروس “سي” علي مستوي الجمهورية من 35 إلي 164 مركزاً. كما زادت مراكز علاج فيروس سي بالتأمين الصحي من 15 إلي 84 منفذاً. وذلك بالتعاون مع صندوق تحيا مصر ومنظمات المجتمع المدني. وقد أشادت منظمة الصحة العالمية بجهود مصر في مكافحة المرض، والتزامها الكامل بتقديم الدواء بأسعار معقولة للمصريين.

*** إشادة دولية والاستفادة من تجربة مصر
   قال ممثل المنظمة في القاهرة : “حققت مصر انجازاً كبيراً، وهذا النجاح دفع المنظمة للعمل علي “نقل تجربة مصر” إلي بلدان أخري في العالم” .
وقالت رئيس منظمة الصحة العالمية ” إننا عالجنا فى العالم مليون مريض ومصر عالجت 800 ألف مريض منهم وحدها، وبالتالي ما قامت به مصر أربعة أضعاف ما قام العالم بعلاجه”.


   كما أشادت بجهود مصر في مكافحة المرض. وقالت: “أريد أن أثني على الحكومة المصرية لالتزامها الكامل بتقديم دواء بأسعار معقولة للمصريين.. عملت الحكومة بجدية كبيرة ولاقت دعما فنيا من منظمة الصحة العالمية”.
مبادرة ” إنقاذ وطن ” 100مليون صحة

   أطلقت الحكومة مبادرة الرئيس عبدالفتاح السيسي للقضاء نهائياً علي فيروس “سي” والأمراض غير السارية الأخري مثل السكر والضغط والسمنة ،تحت شعار”100مليون صحة “،  وتعد المبادرة أكبر مسح صحى شامل للكشف عن فيروس “سي” لنحو من 45 الى 52 مليون مواطن من خلال ١٣٠٤ مواقع على مستوى جميع المحافظات، من سن 18 سنة وبدون حد أقصى للعمر من خلال 3 مراحل .

المرحلة الأولى:
   بدأت المرحلة الأولى للمسح بــ9محافظات خلال الفترة من أكتوبر حتى نوفمبر 2018 وشملت محافظات : جنوب سيناء، مطروح، بورسعيد، الإسكندرية، البحيرة، دمياط ، القليوبية، الفيوم، وأسيوط. واستهدفت نحو 17 مليون مواطن، بالتعاون مع منظمات المجتمع المدنى ومنظمة الصحة العالمية.

نتائج المرحلة الأولى من المبادرة :
تضمنت نقاط مسح المرحلة الأولى 1488 نقطة مسح ثابتة، و322 نقطة متحركة، بواسطة 5888 فريق مسح، وبلغ إجمالي عدد المواطنين المفحوصين  خلال المرحلة الأولى للمسح 11.5 مليون مواطن.


   وتعتبر الفئات العمرية من 26 إلى 35 سنة هي الأعلى مشاركة في الفحوصات بنسبة 27%، فيما جاءت الفئات العمرية التي بلغت 65 عاماً وما فوق كأقل الفئات مشاركة بنسبة 6%، وأن الفئات العمرية من 56 إلى 65 عاماً استحوذت على أعلى معدلات الإصابة خلال فترة المسح بنسبة 28%، فيما جاءت الفئات العمرية من 18 إلى 25 عاما كأقل الفئات إصابة بفيروس “سي”.

   وفيما يتعلق بمتابعة وصرف علاج الأمراض غير السارية خلال المرحلة الأولى للمبادرة، تم ميكنة نظام الإحالة لتشخيص وعلاج الأمراض غير السارية ويستمر العمل بعدد 94 مركزاً بالمرحلة الاولى وعدد 126 مركز إحالة بالمرحلة الثانية .

   بالإضافة إلى أنه تم إرسال أكثر من 3 ملايين رسالة نصية للمواطنين للحث على المشاركة بالمسح، وتم توجيه رسائل لمتابعة التشخيص والعلاج، وتم إجراء نحو 16 ألف مكالمة بالمواطنين المكتشف إصابتهم بفيروس سي ولم يذهبوا للتحاليل التأكيدية .

   كما تم مد المرحلة الأولى من المبادرة لمدة شهر إضافي حتى 31 ديسمبر نظراً لزيادة عدد المواطنين على مراكز المسح عن المعدلات اليومية .

المرحلة الثانية:
يتم تنفيذها بـ11 محافظة خلال الفترة من ديسمبر 2018 حتى فبراير من عام 2019، حيث تشمل تلك المرحلة محافظات «شمال سيناء، البحر الأحمر، بنى سويف، القاهرة، الإسماعلية، السويس، كفر الشيخ، المنوفية، سوهاج، أسيوط، والأقصر».

   وتستهدف وزارة الصحة في المرحلة الثانية ، مسح حوالي ٢٠ مليون فوق سن ١٨ عاما منهم ٧ ملايين مواطن بمحافظة القاهرة فقط، من خلال ١٨٧٧ نقطة مسح ثابتة على مستوى تلك المحافظات بإجمالي ٦٤٨٦ فريقاَ طبياَ يتم تقسيمهم إلى ٤١٥٨ فريقاَ صباحياَ و ٢٣٢٨ فريقاَ مسائياَ؛ فضلا عن نقاط المسح المتحركة بالقاهرة والتي تبلغ ٨٥٧ نقطة مسح.

   وتضم القطاعات المشاركة بالمرحلة الثانية، قطاعي الرعاية الأساسية الاولية، والطب العلاجي، ووزارة الشباب والرياضة، والقطاع الخاص، وقطاع تنظيم الاسرة، ووزارة الأوقاف، ووزارة التضامن الاجتماعي، والهيئة العامة للتأمين الصحي، وأمانة المراكز الطبية المتخصصة، والهيئة العامة لمترو القاهرة، والمحليات، والهيئة العامة للمستشفيات، والمعاهد، والمجلس الكنسي.

المرحلة الثالثة:
   تشمل 7 محافظات خلال الفترة من مارس- أبريل من عام 2019، حيث تشمل تلك المرحلة محافظات «الوادى الجديد، الجيزة، الغربية، الدقهلية، الشرقية، المنيا، وقنا».
وتتبلور المبادرة في تحويل مصر من دولة كانت تحتل المرتبة الأولي في الإصابة بالمرض إلي نموذج رائد يُحتذي به في مكافحته والتخلص منه نهائيا .

   ويتسم مشروع العلاج بالتكاملية والتنسيق علي أعلي مستوي.. فقد وفر البحث العلمي نحو 6 مليارات جنيه لخزينة الدولة.. فيما تستعين وزارة الصحة في خطة المسح الشامل لفيروس “سي” بقواعد بيانات اللجنة القومية للانتخابات، بهدف الوصول ــ مبدئياً ــ إلي 45 مليون مواطن في سبيل الوصول إلي إعلان خلو مصر نهائياً من الالتهاب الكبدي الوبائي، والأمراض غير السارية “مثل الضغط والسكر والسمنة” بحلول عام 2022.


   وجدير بالذكر أنه يتم  إرسال رسائل نصية عبر خطوط الهواتف المحمولة لتوعية المواطنين بالمبادرة وذلك بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية ، مع تفعيل الخط الساخن رقم ١٥٣٥٥ لتلقي أي شكاوى المواطنين، وتعريفهم بمواقع إجراء المسح في جميع المحافظات، والمكان المحدد لكل مواطن حسب بيانات بطاقة الرقم القومي.

نقاط المسح:
   يبلغ عدد المنشآت المشاركة كنقاط للمسح في كل محافظة 1877 نقطة مسح ثابتة بالإضافة إلى 857 نقطة مسح متحركة بالقاهرة، وتتمثل المنشآت المشاركة بالمرحلة الثانية بالمسح في وحدات طب أسرة، والمستشفيات، ومراكز الشباب، ومكاتب الصحة، والسيارات المتنقلة، والمساجد، والعيادات، والجمعيات، والنوادي، والمباني الإدارية، ومكاتب الصحة، والكنائس .

خطة مسح المدارس والجامعات:
   تتم خطة مسح المدارس بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، وذلك من خلال مسح المدارس التي سيتم تنفيذها في 9 محافظات خلال الفترة من ديسمبر 2018 حتى فبراير 2019، تستهدف إجراء المسح على نحو 1.3 مليون طالب في مدارس محافظات المرحلة الاولى البالغ عددها 2206 مدارس من بينها المدارس الثانوية بمختلف تخصصاتها، والثانوي الأزهري، والتمريض، وذلك بواسطة 380 فريق مسح .

   فقد تم تدريب فرق العمل المشاركة في المسح والبالغ عددها 1140 فرداً ، وتدريب 50 طبيب أطفال على بروتوكول علاج الأطفال الذين يتوقع أن يسفر مسح المدارس عن إصابتهم .


   أما بالنسبة لخطة مسح الجامعات فقد تم توقيع بروتوكول تعاون مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي يهدف إلى دعم وتفعيل التعاون بين الوزارتين لضمان استيعاب المسح الصحي الشامل للطلبة والعاملين بالقطاع  الصحي ومرضى الأقسام الداخلية بالمستشفيات الجامعية،وتم مسح جميع الجامعات في نطاق محافظات المرحلة الأولى.

   تعد التجربة المصرية الناجحة في علاج فيروس ” سي ” دليل على قوة الارادة وإصرار القيادة السياسية على أن تكون مصر خالية من فيروس “سي” بحلول عام 2020 ، مما جعل العديد من الدول تعمل على الاستفادة من تجربة مصر في علاج فيروس الالتهاب الكبد الوبائي،كما إشادت منظمة الصحة العالمية بالإنجاز الذي حققته مصر للقضاء على المرض .  

 

*** مبادرة الرئيس عبدالفتاح السيسي للقضاء علي قوائم الإنتظار للتدخلات الجراحية الحرجة:

   أعلنت وزيرة الصحة والسكان المصرية، تدشين المرحلة الثانية 2019 من المبادرة الرئاسية للقضاء على قوائم الانتظار للتدخلات الحرجة.

   وقالت هالة زايد في مؤتمر صحفي بمقر مجلس الوزراء، إن وزارة الصحة حريصة على تنفيذ التكليفات الرئاسية باستمرار العمل بمنظومة الانتهاء من قوائم انتظار مرضى الجراحات والتدخلات الطبية الحرجة لمدة ثلاث سنوات قادمة بالمجان تمهيداً لإطلاق مشروع التأمين الصحي الشامل، وفقاً لبيان صحفي.

   وأضاف الوزيرة، أن يجرى العمل على تطوير طريقة التشغيل والمتابعة لعملية منع تراكم قوائم انتظار جديدة وحوكمة الإنفاق (المرحلة الثانية من المشروع)
وأوضحت، أنه تم البدء في تنفيذ المشروع اعتباراً من 6 يوليو 2018 انطلاقاً من إنشاء غرفة قوائم الانتظار وذلك لمتابعة وإدارة المشروع والتأكد من تقديم أفضل خدمة طبية للمواطن المصري والتأكد من إجراء العملية الجراحية دون تحمله أي أعباء أو تكاليف.   

   ولفتت هالة زايد، إلى أن المبادرة تستهدف إنقاذ حياة آلاف المواطنين، وتقليل مدد الانتظار لإجراء التدخلات التي وصلت في بعض الحالات لأكثر من ثلاث سنوات، وتخفيف العبء المادي عن كاهل الأسر المصرية والحد من الفقر نتيجة المرض.

   ونوهت الوزيرة بأن هناك 157 مستشفى مشاركاً في الحزمة الأولى من التدخلات الجراحية المطلوب القضاء على قوائم الانتظار بها وذلك في 9 تخصصات تتضمن (جراحات القلب المفتوح، وقسطرة القلب، وزراعة قوقعة الاذن، وجراحات العيون، وجراحات العظام، وجراحات الأورام، وزراعة الكلي، وجراحات المخ والأعصاب، وزراعة الكبد).

   وتابعت، أن المرحلة الأولى استغرقت 6 أشهر، وتم العمل بها عن طريق نظام إلكتروني لتسجيل حالات قوائم الانتظار، وتم إدخال حالات المرضى من خلال المستشفيات أو رقم 15300 أو التسجيل من خلال الموقع الإلكتروني، مؤكدة أنه يتم توزيع الحالات من خلال غرفة قوائم الانتظار، ويتم تنقيح البيانات وإدخالها على نظام المطالبات المالية.

   وأضافت وزيرة الصحة أن المرحلة الثانية تستغرق 3 سنوات، وأنه تم استحداث نظام تسجيل يربط بين التأمين الصحي والعلاج على نفقة الدولة ويوحد قواعد البيانات، ويتم ربط القرار بشكل لحظي فور صدوره مع المستشفى المنوط بها تنفيذ العملية بشكل مميكن من خلال النظام، كما يتم الربط إلكترونياً بنظام المطالبات المالية مع جهات تقديم الخدمة بعد تدقيقها مالياً.


   وكشفت وزيرة الصحة والسكان هالة زايد في مطلع يناير الجاري عن تدشين صندوق لضمان الاستدامة المالية لمنظومة التدخلات والعمليات الجراحية الحرجة بتوجيهات من الرئيس عبدالفتاح السيسي.

*** أعلنت وزارة الصحة والسكان، نتائج المرحلة الثانية من مبادرة رئيس الجمهورية لإنهاء قوائم الانتظار للعمليات الجراحية.

   وكشفت الوزارة، خلال مؤتمر صحفي اليوم، إنه تم إجراء 232 ألفا و633 عملية جراحية ضمن مبادرة الرئيس للقضاء على قوائم الانتظار حتى 10 سبتمبر الجاري، في 9 تدخلات جراحية، هي: “قساطر القلب، جراحات القلب، جراحة المخ والأعصاب، جراحة العظام، جراحة الرمد، جراحة الأورام، زراعة الكلى، زراعة الكبد، وزراعة القوقعة”، مضيفةً أنه تم تحويل 3767 حالة إلى علاج دوائي، وبلغ عدد المستشفيات المشاركة في تنفيذ العمليات الجراحية ضمن المبادرة  305 مستشفيات من الجهات المشاركة المختلفة.


   وأوضحت وزارة الصحة أن حوكمة الإنفاق والرقابة على المنظومة ساهمت في توفير 368 مليون جنيه نتيجة إلغاء 73 ألفا و390 قرارا غير مستحق على نفقة الدولة، وبلغ إجمالي التكلفة الفعلية المسددة مليار و465 مليونا و625 ألفا و107 جنيهات، تم تدبيرها من خلال وزارة الصحة والبنك المركزي المصري، وإجمالي ما سدد من المجتمع المدني من عمليات ومساهمات بلغ 419 مليونا و572 ألفا و712 مليون جنيه.

   وأكدت أن المؤشرات توضح أن 45% من مخصصات المبادرة وجهت لمرضى القلب، وأنه جرى تقليل متوسط وقت الانتظار من 400 إلى 17 يوما حاليا.

   وأضافت: “ندرس إمكانية إنشاء مصنع قواقع أو الأجزاء الخاصة بها، التي تتسم بأن سعرها مرتفع للغاية، وكذا تم إعداد قانون لإنشاء صندوق الطواريء الطبية لتوفير تغطية مالية للحالات الطارئة، والذي تم التوافق عليه، وقريبا سيصدر من مجلس النواب، كما ندرس إضافة بعض التخصصات مثل القساطر المخية ، بتكلفة 192 مليون جنيه سنويا بتمويل من بيت الزكاة والصدقات المصري”.

   ونوهت أن الرؤية الاستراتيجية للمشروع تتمثل في تخفيف المعاناة عن المرضى وإنهاء قوائم الانتظار بين مرضى 9 تدخلات جراحية مختلفة، وإتاحة الخدمة الطبية بأعلى جودة وكفاءة وفعالية لجميع المرضى بالتساوي بجميع المستشفيات بمختلف أنواعها، حكومي وأهلي وخاص دون تحميل المواطن أي أعباء مالية حرصاً من الدولة على توفير حياة كريمة للمواطن المصري.

 
   وشكرت الوزارة جهود الجهات المعنية المشاركة في المبادرة، التي عملت جنبا إلى جنب مع وزارة الصحة، وهي: بعض منظمات المجتمع المدني، الرقابة الإدارية، البنك المركزي المصري، ووزارة التعليم العالي، التي قدمت الدعم من خلال المستشفيات الجامعية، والمستشفيات الخاصة، ومستشفيات الجيش والشرطة.


   ولفتت إلى أهمية المبادرة، التي تهدف إلى منع تراكمات قوائم الانتظار للعمليات الجراحية، من خلال تخفيف المعاناة عن المرضى وعدم تحميل المريض أي أعباء مالية، ومتابعة المرضى أثناء وبعد العملية، وتقديم الخدمة الطبية بأعلي جودة وكفاءة، والتعاون الفعال بين جميع مقدمي الخدمة الصحية، وتوفير بيانات وإحصائيات دقيقة.

   وأردفت: “تشغيل المشروع ساهم في تحقيق فوائد عديدة من بينها، متابعة تنفيذ الإجراءات من خلال المنظومة الإلكترونية، وإنشاء منظومة إلكترونية موحدة تربط بين الجهات المصدرة للقرارات (نفقة الدولة، والتأمين الصحي)، وإصدار القرارات بناء علي السعة الاستيعابية لكل تخصص داخل كل مستشفى مع إمكانية تحويل الحالات بين قطاعات منفذة الخدمة”، مضيفة أن المشروع ساهم كذلك في متابعة تنفيذ الإجراءات من خلال المنظومة الإلكترونية والتواصل مع المريض، إلى جانب نظام ميكنة لمتابعة الماليات وتنفيذ الحوكمة المالية.

   وأكدت أن إدارة مشروع المبادرة تتم من خلال عدد من الوحدات، هي: وحدة الدعم الفني والتكنولوجي، وغرفة العمليات المركزية، ووحدة الجودة والمتابعة ووحدة المحاسبة والمراجعة.   


   وأوضحت أهمية مبادرة “100 مليون صحة”، التي أطلقها الرئيس عبدالفتاح السيسي للقضاء على الأمراض السارية، مثل: فيرس سي، والأمراض غير السارية والأمراض المرتبطة بالسمنة مثل أمراض القلب، وهو ما سيسهم في ارتفاع معدل الناتج المحلي الإجمالي نتيجة تحسن صحة المواطن المصري الذي سيوجه انفاقه أكثر للتعليم والتغذية بدلا من انفاقها على الأمراض.

   وسلطت الوزارة الضوء على التأثير الإيجابي لمشروع القضاء على قوائم الانتظار، الذي ساهم في شعور المريض بالأمان والرضا في ظل منظومة قوائم الانتظار، وإنشاء قنوات اتصال مباشرة مع المرضي لتلقي الشكاوي المختلفة والعمل علي حلها وإبلاغ المرضي لتعزيز ثقتهم في المنظومة، وتقليل مدد الانتظار لإجراء التدخلات الطبية، وبناء قواعد بيانات وإحصائيات دقيقة عن المرضي في كل التخصصات، وتقليل العبء المالي علي المريض من خلال توفير التمويل الكامل للجراحات بالسعر العادل، وتفعيل التكامل بين جميع مقدمي الخدمة الصحية من منطلق مبدأ الكل يعمل كمؤسسة واحدة لصالح المريض، وتطوير نظم تكنولوجيا المعلومات في مستشفيات وزارة الصحة والجامعات بعد الدور المؤثر والفعال الملموس للنظام المميكن لمشروع قوائم الانتظار.


   وكشفت وزارة الصحة عن انه سيتم إطلاق مبادرة جديدة لرئيس الجمهورية خاصة بضعاف السمع، نهاية سبتمبر الجاري، وأن المبادرة تضم قياس السمع للمولود عند الولادة وأنه من أجل ذلك تم التنسيق مع وزارة الداخلية لإضافة بند خاص في ظهر شهادة الميلاد لقياس السمع عند الأطفال، كما تشمل المبادرة زراعة 5000 قوقعة سنوياً، وإنشاء مركز تخاطب للأسرة لتدريب الطفل لمدة عامين على مهارات التخاطب لمدة عامين حتى يتم التأكد من أن عملية زرع القوقعة تمت بشكل سليم.

   وأكدت أن الخطة المستقبلية للوزارة تتضمن العمل علي تحقيق عددا من الأهداف تشمل مبادرة متابعة زراعة القواقع والربط بمشروع المسح السمعي عند الولادة والتي تم البدء فيها من بداية سبتمبر الجارى، وإنشاء تطبيق لمتابعة الجودة الطبية بعد إجراء العمليات الجراحية والتأكد من تقدم مستوي الخدمة الطبية وصحة وسلامة المواطنين، إلي جانب العمل علي إلغاء طباعة القرارات نهائياً في جميع التخصصات الطبية والعمل من خلال المنظومة المميكنة الموحدة، فضلاً عن إضافة تخصصات جراحية جديدة وفقاً للإحتياجات الصحية.


   وفي ختام المؤتمر، وجهت الوزارة الشكر للرئيس عبدالفتاح السيسي على الدعم السياسي المقدم من جانبه للمبادرات الصحية المختلفة التي لم تكن لترى النور لولا هذا الدعم، كما وجهت الشكر للجهات المعنية المشاركة في المبادرة ولوزير المالية على دوره في إنجاح المبادرة.
“”””””””””””””””””””””””””””””””””””””””””””””
المصادر
———-
– أمل علام، ” جمال شيحة: عالجنا 4 أضعاف ما عالجه العالم من مصابى فيروس سى” ، موقع اليوم السابع،20/5/2017
الرابط :
http://www.youm7.com/story/2017/5/20/%D8%AC%D9%
– رويترز، “الصحة العالمية” تدرس قصة نجاح مصر في علاج فيروس الكبد “سي”، موقع العين،11/12/2016
الرابط :
https://al-ain.com/article/egypt-liver-virus-c-treatment
–  ضياء السبيري،” وزير الصحة يشارك في مؤتمر الشباب بالإسماعيلية.. اهتمام كبير بتطوير الخدمات الطبية منذ 2014، موقع البوابة نيوز،27/4/2017
الرابط  http://www.albawabhnews.com/2499649
–  أحمد مرعى ، بالصور.. مدير مركز تحيا مصر لعلاج فيروس c  بالأقصر: استقبلنا 257 حالة ، اليوم السابع ، 18 يونيو 2016
– عبد الله الصبيحي، ” ننشر تفاصيل مبادرة الرئيس السيسي للقضاء على فيروس “سي” خلال 7 أشهر”11/9/2018، بوابة الأهرام ، الرابط التالي :
http://gate.ahram.org.eg/News/2010679.aspx
– أحمد جمعة ،” لمواطني 9 محافظات.. اعرف أماكن فحص فيروس “سي”، 1/10/2018، موقع مصرواي الرابط التالي: www.masrawy.com/news/news_egypt/details/2018/10/1/1436834 /
– عبير عثمان ، وآخرون ، مبادرة السيسي.. إنقاذ وطن
مصر.. من “الأولي” في الإصابة بفيروس “سي” إلي “رائدة” العالم.. في العلاج ، 14/10/2018 ، الجمهورية ، الرابط التالي:
http://www.algomhuria.net.eg/algomhuria/today/nour/detail00   
– هند مختار ، ” وزيرة الصحة: مد المرحلة الأولى من مبادرة فيروس سى حتى 31 ديسمبر” 29/11/2018،
اليوم السابع الرابط التالي:                   
/www.youm7.com/story/2018/11/29/  
– منى السيد – أحمد إمام ” وزيرة الصحة: حملة القضاء على فيروس «سى» تستهدف 52 مليون مواطن ..
-شهادة الخلو من المرض شرط للحصول على الخدمات الحكومية والالتحاق بالجامعات” ،12/9/2018، الأهرام .
– أحمد موسى .. الأهرام
– بوابة أخبار اليوم الإلكترونية .
– جريدة الوطن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *