الأربعاء. فبراير 26th, 2020

هل فيروس كورونا بداية انهيار الصين !

هل فيروس كورونا بداية انهيار الصين !

د. فتحي حسين

    ربما كانت حالات التعذيب الغير أدمية للمسلمين في الصين خلال الاسابيع الماضية هي السبب في العقاب الالهي لهم بانتشار فيروس كرونا في الصين والذي قتل الاف من الشعب الالصيني خلال الايام والاسابيع القليلة الماضية وهذا هو اجتهاد عدد كبير من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي الذين ارجعوا انتشار فيروس كرونا القاتل الي غضب ربنا علي الشعب الصيني بعدما قام عدد من مواطنيه وحكومته بتعذيب المسلمين وذبحهم ودفنهم احياء وحرقهم وحرق المصحف الشريف علي الملاء اكثر من مرة بالاضافة الي هدم المساجد هناك!

    ووفقا لمنظمة الصحة العالمية فان فيروسات كورونا هي زمرة واسعة من الفيروسات تشمل فيروسات يمكن أن تتسبب في مجموعة من الاعتلالات في البشر، تتراوح ما بين نزلة البرد العادية وبين المتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة. كما أن الفيروسات من هذه الزمرة تتسبب في عدد من الأمراض الحيوانية هذه السلالة الخاصة من فيروس كورونا لم تُحدد من قبل في البشر. والمعلومات المتاحة محدودة للغاية عن انتقال هذا الفيروس ووخامته وأثره السريري لأن عدد الحالات المبلغ عنها قليل حتى الآن!

    ولا تتوقف الأضرار الناتجة على انتشار فيروس كورونا على أنه قد يؤدى إلى الوفاة، ولكن ثمة أضرار أخرى أكبر وتأثيرها قد يجعلك تدخل فى نوبة بكاء شديد وقلق وخوف من انتشاره السريع داخل الصين وربما خارجها وعدم قدرة الصين حتي الان علي وقت انتشاره او ايجاد مصل لابادته وحماية الانفس منه .!

    وبعيدا عن حصده للضحايا الذين وصلوا الي مئات الاف القتلي والمصابين في ايام معدودة في الصين ، فكيف أن نتخيل أب لا يستطيع احتضان طفله المصاب بالفيروس، حتى أجهش بالبكاء عندما رفع الطفل ذراعيه طالبا منه حمله واحتضانه، أو الأم الباكية والتى ترجو من رجال الأمن السماح لها بالعبور بابنتها المصابة بمرض السرطان، حتى تتمكن من علاجها!

    ومن المشاهد المؤثرة بسبب انتشار فيروس كورونا، الهروب الجماعى من المدن التى جعلها تتحول إلى مدن أشباح بشوارع فاضية، لا يوجد بها أى مظاهر للحياة، خاصة مع انتشار هذا الفيروس، ووصول أعداد الوفيات فى الصين إلى أكثر من 300 حالة، فضلا عن عدد كبير من المصابين وصل إلى أكثر من 14 ألف حالة، وفقا لبعض الاحصاءات المنشورة !

    وأفادت شبكة (إيه.بي.سي.نيوز) الأمريكية بارتفاع عدد المصابين بفيروس “كورونا المستجد” فى الولايات المتحدة إلى 8 أشخاص، وذلك بعد اكتشاف حالة إصابة جديدة بولاية “ماساتشوستس” الأمريكية، وأوضحت وزارة الصحة العامة فى الولاية – وفقا للشبكة – أن المصاب الجديد شاب فى العشرينيات من العمر، حيث تقدم من تلقاء نفسه للفحوصات الطبية فور عودته مؤخرا من مقاطعة ” ووهان ” الصينية مركز فيروس كورونا! حتي بلغ الامر بان طلبت شركات في الصين من موظفيها بالعمل من البيت، حتى تبطئ من سرعة انتشار فيروس كورونا المميت وتمنح بعض الشركات إجازات طويلة الأمد للعاملين، كما تنصح الموظفين العائدين من المناطق المصابة بالفيروس بالبقاء بعيدا عن العمل.

    كما أعلنت بعض الدول الاوروبية مثل روسيا،عزمها إغلاق حدودها مع الصين التي تمتد على طول 4250 كلم، لمكافحة تفشي فيروس كورونا، الذي أودى بحياة عدد كبير من المواطنين في الصين حتي اليوم .!

    كما أضحت الصين في شبه عزلة تامة عن العالم بعد أن قررت عدد من شركات الطيران العالمية تعليق رحلاتها الجوية إلى هذا البلد الآسيوي فيما هرعت دول لإجلاء رعاياها بعد تفشي فيروس كورونا بوتيرة سريعة وارتفاع ضحاياه، مادفع عددا من الشركات العالمية إلى إغلاق مصانعها في خطوة تنذر بانهيار الاقتصاد الصيني!

    وحذر خبير اقتصادي حكومي صيني من أن نمو اقتصاد بلاده قد يتراجع إلى 5 في المائة أو أكثر بسبب تفشي الفيروس، الذي تزامن ظهوره مع أدنى معدل للنمو تحققه البلاد في نحو ثلاثة عقود، حيث تراجع إلى 6.1 في المائة في عام 2019

    وعن اجراءات وزارة الصحة المصرية لحماية البلاد من انتشار كرونا الي مصر فقد اتخذت سلسلة من التدابير الاحترازية والإجراءات الوقائية لمنع تسرب فيروس كورونا إلى البلاد عبر القادمين من الخارج ,وتم رفع درجة الاستعداد القصوى بجميع أقسام الحجر الصحي بمنافذ الدخول المختلفة للبلاد ,الجوية والبحرية والبرية علي حد تصريحات الوزارة الاخيرة ..اللهم احفظ مصر وشعبها وقيادتها من كل شر من اجل وطننا الغالي مصر الذي ننتمي إليه وليس لنا مكان غيره!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *