الأحد. فبراير 23rd, 2020

الصين تكتشف مضادا حيويا لعلاج الهلوسة

الصين تكتشف مضادا حيويا لعلاج الهلوسة أو الخرف 

كتبت: رشا أشرف

وجد باحثون بكلية الطب في جامعة كنتاكي الأمريكية، أن فئة من المضادات الحيوية تسمى “الأمينوجليكوزيدات” يمكن أن تكون علاجاً واعداً للخرف الجبهي الصدغي.

والخرف الجبهي الصدغي هو الخرف الثاني الأكثر شيوعاً بعد مرض ألزهايمر، والنوع الأكثر شيوعاً من الخرف الذي يحدث في وقت مبكر، ويبدأ عادةً بين سن 40 و65.

ويؤثر هذا النوع من الخرف على الفص الصدغي الأمامي والزمني للمخ، مما يؤدي إلى تغيرات في السلوك، وصعوبة في التحدث والكتابة، وتدهور الذاكرة.

ولدى المرضى الذين يعانون من الخرف الجبهي الصدغي طفرة جينية تمنع خلايا المخ من إنتاج بروتين يسمى “البروجرولين”، وعلى الرغم من أنه ليس مفهوماً ما يحدثه هذا البروتين، إلا أن غيابه يرتبط بالمرض.

واكتشف الباحثون خلال الدراسة التي نشرت نتائجها في 10 يناير/كانون الثاني بدورية “علم الوراثة البشرية الجزيئية البشرية”، أنه بعد إضافة المضادات الحيوية “الأمينوغليكوزيدات” إلى الخلايا العصبية، بدأت في إنتاج بروتين البروجرولين، متخطية الطفرة الجينية التي كانت تمنعها من ذلك.

وقال الدكتور ماثيو جينتري، أحد المشاركين في الدراسة، في تقرير نشره الموقع الإلكتروني لجامعة كنتاكي بالتزامن مع نشر الدراسة: “لدى خلايا دماغ هؤلاء المرضى طفرة تحول دون إنتاج البروجرولين، ووجدنا أنه من خلال إضافة جزيء صغير من المضادات الحيوية إلى الخلايا، يمكن خداع الآلية الخلوية لتصنيعه”.

وأضاف: “وجدنا أن اثنين من المضادات الحيوية الخاصة بالأمينوغليكوزيد، وهما (الجنتاميسين) و(G418)، كانا فعالين في إصلاح الطفرة، وصنع البروتين الوظيفي”.

وأوضح: “بعد إضافة جزيئات (الجنتاميسين) أو (G418) إلى الخلايا المصابة، تم استرداد مستوى البروتين بنسبة تتراوح بين حوالي 50 إلى 60%”.

وأكد جينتري أن هذه النتائج يمكن أن تكون واعدة لتطوير علاج، حيث لا توجد حالياً أي علاجات فعالة لأي نوع من

الهلوسة .

*** تجارب عالمية على علاج صيني لـ”ألزهايمر”

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *